الأحد، 23 أكتوبر، 2011

«زويل»: مستقبل التعليم «مشرق».. ومصر لن تعود إلي «الخلف»

"د.أحمد زويل" العالم المصري و مستشار الرئيس الأمريكي للعلوم والتكنولوجيا

التقى الدكتور أحمد جمال الدين موسي، وزير التربية والتعليم، العالم المصري الدكتور أحمد زويل، في اجتماع مغلق الأحد، بمكتب الوزير، لبحث ملف مدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا، وكيفية ربطها بمؤسسة زويل العلمية.

وطالب «موسى» الدكتور أحمد زويل بإمداد الوزارة بخبراته حول هذا النوع من المؤسسات التعليمية، خاصة أنه منتشر فى أمريكا، ومن جهته تعهد زويل بالتنسيق مع وزارة التعليم بما يفيد مدارس المتفوقين.
وقال زويل لـ«المصري اليوم» إنه يتوقع مستقبل مشرق للعملية التعليمية في مصر، ولكنه أكد أن ذلك لن يتحقق في القريب، بل يحتاج إلى بعض الوقت، حتي تصل العملية التعليمية للمستوي المطلوب، وتابع: «سأتحدث يوم السبت المقبل عن كل ما يخص العملية التعليمية في مصر علي التليفزيون المصري».
وخلال اجتماعه مع الوزير، استعرض زويل مشروع مدراس المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا بالقرية الكونية، فيما يتعلق بأهدافها ومعايير اختيار المعلمين والتجهيزات وطرق التدريس، وبحث سبل التعاون مع مؤسسة زويل التعليمية .
وطالب زويل بوضع «نواة تفوق متميزة» تكون بمثابة البداية التي يسير على خطاها المدارس الأخرى، وقال إن البعد عن الفكر التقليدي، ونظام التلقين أمر ضروري للتقدم.
وأكد زويل أن المواد العلمية (الكيمياء والفيزياء والأحياء) مواد أساسية باعتبارها علوم العصر، بالإضافة لأهمية المعامل، وقال: «ليس المهم وجود أحدث الأجهزة، ولكن المهم الابتكار والإنجاز في التفكير وتطوير العقول».
ورفض زويل التعليق على تطور الحياة السياسية، منذ ثورة يناير وحتى الآن، مكتفيا بجملة واحدة: «مصر دولة عظيمة ولها تاريخ عميق، ولن تعود إلى ما كانت عليه في السابق أبد».
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:المصرى اليوم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق