الأربعاء، 24 أغسطس، 2011

زويل: نهضة مصر أعظم شئ يمكن أن نقدمه لأرواح شهداء الثورة


أكد الدكتور أحمد زويل العالم المصرى الكبير الحاصل على جائزة نوبل فى الكيمياء، إيمانه وتفاؤله بمستقبل مصر رغم وجود الكثير من العقبات، موضحا انه لا يجوز تخوين كل من تعامل مع النظام القديم، فهم مصريون ويمثلون جزءاً كبيراً من المجتمع ويجب أن يكونوا شركاء بطاقتهم ومواردهم لخدمة البلاد، فمصر الآن لديها فرصة ذهبية لكى تخط دستوراً يضمن الحرية والعدالة والمساواة.

وقال زويل في مقال نشرته جريدة المصري اليوم الثلاثاء انه "إذا رغبنا فى الوصول للديمقراطية الحقيقية فعلينا أن نتقبل المناظرات البناءة، فبهذا فقط يمكننا تحقيق التقدم، فالتشتت الاجتماعى والتناحر السياسى ليسا من مصلحة مصر على الإطلاق".
وحذر زويل من أكبر معضلة يمكن أن تؤدى إلى فوضى وتفكك اجتماعى وهى «ثورة الجياع» أو «إضراب الجياع» ، حيث البطالة، التشقف، الغلاء، ضعف الرواتب وبالذات عند المقارنة بالفئة الغنية فى البلاد.
وأضاف أن انشاء مدينة العلوم والتكنولوجيا هو المشروع القومى الجديد لنهضة مصر، وأفضل شئ يمكن ان نقدمه لشهداء الثورة، والواقع يؤكد أنه لكى يبلغ المصريون المعدلات العالمية فى الإنتاج ويحصلوا على مهن بأجور مجزية فإنه يجب أن يشهد التعليم والبحث العلمى نهضة حقيقية تؤدى إلى ابتكارات جديدة فى مجالات حديثة، وإلا سنظل عالقين فى الأوضاع الاقتصادية ذاتها والوظائف التى أعاقت الاقتصاد لعقود.
وأوضح زويل أن هناك 4 مبادئ أساسية معنية بالمجتمع والشباب والمجلس الأعلى والحكومة لإحراز التقدم السياسى والاقتصادى والعلمى ، وفيما يختص بالمجتمع ، أشار زويل فان عليه أن يفتح نقاشاً حول المسائل الأساسية والمهمة، فنحن الآن فى أمس الحاجة إلى نقاش بناء حول دور الدين فى الحكم، وأساسيات دستور الدولة المستقبلى، وشكل الدولة الحديثة بالإضافة لمحاور حيوية أخرى.
وفي هذا السياق، لفت زويل الى المسئولية الضخمة التى تقع على عاتق الإعلام المصرى وتحتم عليه التوقف عن إقحام الناس فى برامج دعائية سطحية، وأن يدمجهم فى نقاش موضوعى وأمين حول مستقبل مصر، فلابد أن نغير الطرق التقليدية التى اعتدناها والتى تربط خط الإعلام بمصالح شخصية أو بتوجهات حزبية أو حكومية، فعلى الإعلاميين والسياسيين والمجتمع المدنى أن يرتقوا بعيداً عن إشعال الفتنة الوطنية والإثارة السياسية.
وعن المبدأ الثاني لتحقيق النهضة والخاص بدور الشباب، دعا زويل الشباب بالتركيز وإعادة توحيد أهدافهم، كما كانوا خلال الثورة، في اشارة الى ظهور أيديولوجيات وانتماءات سياسية مختلفة، فضلاً عن الظهور المكرر فى البرامج الإعلامية، فأمامكم دور تاريخى لبناء مصر كدولة حديثة تقوم على المعرفة والازدهار.
وقال زويل ان المبدأ الثالث خاص بالمجلس الأعلى: مازال المصريون يكنون احتراماً كبيراً للجيش، ولكن أعتقد أن هناك سوء تفاهم فيما يتعلق بوضع المجلس الأعلى للقوات المسلحة فى المرحلة الانتقالية كهيئة سياسية وليس عسكرية، إن ما يرغب الناس أن يفعله المجلس العسكرى وما أتصور أن المجلس العسكرى يريد القيام به هما صورتان مختلفتان، فالشباب خاصة يتعاملون مع المجلس العسكرى بوصفه سلطة حاكمة، وهم يأملون فى إجراء تغييرات سريعة تتلاءم مع القواعد التى وضعتها ثورتهم التى أسقطت النظام السابق، بينما على الجانب الآخر، فإننى أعتقد أن المجلس العسكرى يرى أن مهمته الرئيسية تتمثل فى رعاية انتقال السلطة وتسليمها لحكومة جديدة منتخبة يعودون بعدها لمواقعهم السابقة كقوة مسلحة تحمى البلاد ودستورها.
وأكد زويل على دور الحكومة في توفير الامن والاستقرار لجذب الاستثمارات، فلا يوجد نمو حقيقى يمكن تحقيقه دون أمن واستقرار، وفى وجود نظام سياسى مؤسسى قوى، وعلمت أن هناك العديد من الشركات والمؤسسات التى ترغب فى الاستثمار فى مصر ما بعد الثورة، إلا أنهم كانوا ينتظرون ليروا ماذا سيحدث على المسرح السياسى فى البلاد.
وشدد زويل على تعليم وتدريب العمالة المصرية بمعايير تكنولوجيا وعلم القرن الواحد والعشرين، فمستقبل مصر يعتمد على النهضة فى التعليم والإنتاجية، ولهذا فأنا - ومعى ملايين المصريين - متفائلون بالمشروع العلمى القومى لمدينة العلوم والتكنولوجيا، وحين يتم إنشاء مثل هذه المشاريع سترى مصر التغيير المأمول من الثورة، وفى رأيى ستعبر مصر جسر المستقبل لتصبح من «إمبراطوريات المعرفة».
وأورد زويل مثالا ابنه «نبيل» حيث ذكره بنموذج بسيط وهو منتج مصنوع بالأساس من الرمل، فلدى مصر جميع العناصر الأولية لصنع شريحة الـ«SIM CARD» التى تدخل فى أجهزة الهواتف المحمولة والبلاك بيرى، ولكن إذا بيعت تلك المواد على هيئتها الخام ستكون ببضعة جنيهات، أما إذا تم تصنيعها فى مصر فستباع فى السوق العالمية بسعر يفوق 10 أمثال سعر المواد الخام.
ــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:أخبار مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق